يوسف شيخ حمو: فرص للتوظيف لدى اتّحاد المعلمين في سري كانيه

77عانت مدينة سري كانيه (رأس العين) في أوقات متفرّقة من اشتباكات ومعارك قاسية جعلت الكثير من سكّانها يطرقون باب الهجرة كغيرهم من السوريّين، لكنّ من تبقّى ومن عاد أملاً في حياةٍ بسيطة، مازال ضحيّةً للوضع المعاشيّ المقلق.
ويلقى الكثيرون ممّن لم تسعفهم الظروف في الحصول على عمل في السوق أو لم يستطع البدء بمشروع صغير يؤمّن له العيش ضالّتهم في مؤسّسات الإدارة الذاتية، فقدقام اتّحاد المعلمين في سري كانيه مؤخّراً بالإعلان عن فرص للمتعلّمين والمتعلّمات وأصحاب الشهادات من خرّيجي الجامعات كي ينضمّوا لدوراتٍ تدريبيّةبهدف ضمّهم للكادر التدريسيّلمنهاج اللغة الكرديّة.
وصرّحت فاطمة محمّد مديرة اتّحاد المعلّمين في سري كانيه لمجلّة ولات : بعدأن تمّ تطبيق المنهاج الكردي في المرحلة الأساسيّة في السنتين الماضيتين، سيتمّ تطبيق منهاج اللغة الكردية للشهادتين الإعدادية والثانويّة في السنة القادمة،لقد أتحنا فرصاً للمتعلّمين وأصحاب الشهادات للترّب والتخصّص في معظم الموادّكالرياضيّات والعلوم والفيزياء والكيمياء بعد أن تمّ تجهيز المنهاج الخاصّة بتلك الموادّ، ولكن يجب على المتقدّم أنيلتزم بالدورة التدريبيّة التي تؤهّله للعمل بصورة متقنة وصحيحة.
وأوضحت فاطمة محمّد أنّهم بصددتحضيرمراكزلأجل هذه التدريبات التي ستجرىخلال أشهر الصيف كي بهدف الاستعداد للعام الدراسيّ القادموأكملت: بكلّ تأكيد هذا العام مهمّ جدّاً بالنسبة لنا فهو أوّل عام لتطبيق منهاج اللغة الكرديّةفي المرحلتين الإعداديّة والثانويّة، يجب أن نكون بكامل فعاليّتنا ونشاطنا لأجل طلاّبنا ودعونامن لديهالقدرة والخبرةفي مجالالتعليم للانضمام إلى التدريبيّاتالتي تتضمّن دورات لغات ودورات أخرىلكافّة الموادّ.
من جهة أخرىسلافا شاهين إحدى المعلّمات التي تقدّمت للعمل في مدارس الإدارة قالت لمجلّة ولات:إنّها خطوة ممتازة جداً ومباركة، خاصّة لشعبنا الكردي من ناحية التعليم، فيجب أن يعي جيلنا المستقبليّأهميّة لغته الأم ومن أجل ذلكيجب أن يدرس بلغته الأمّ،وكما نعلم فقد تمّإنشاء جامعات كرديّة،أظنّها فرصة جيّدة وهادفة أيضاً لأصحاب الشهادات العاطلين عن العمل، فأنا أدعوهمللتسجيل وعدمتفويت الفرصة.
وهكذا ربّما يشكّل البقاء في الداخل السوريّ تحدّياً كبيراً للمواطن السوريّ، لكنّه ليس الوحيد، فحتى إن نجح الإنسان في التمتّع بالحدّ الأدنى من الأمان، والأمان في سوريا أن تكون في بقعةٍ وساعةٍ خارج إطار وأوقات الرصاص والقذائف، لكنّ الحصول على عمل أو عدّة أعمال تكفي البقاء ليس بالأمر اليسير.

مقالات ذات صلة